أول كتاب الصلاة

بسم الله الرحمن الرحيم

تلخيص الروض المربع سؤال وجواب

كتاب الصلاة


عرف الصلاة؟

لغة: الدعاء، قال تعالى: (وصل عليهم) أي: ادع لهم.

شرعاً: أقوال وأفعال مخصوصة، مفتتحة بالتكبير، ومختتمة بالتسليم.

لماذا سميت صلاة؟

لاشتمالها على الدعاء.

متى فرضت؟

ليلة الإسراء.

ما هو حكم الصلاة؟ وعلى من تجب؟

واجبة، خمس صلوات في كل يوم وليلة.

وتجب على كل مسلم مكلف -بالغ عاقل- إلا الحائض والنفساء فلا تجب.

هل يقضي من زال عقله بنوم أو اغماء أو سُكر؟

نعم، يجب عليه القضاء.

ما حكم الصلاة من المجنون وغير المميز؟ وعلل الحكم؟

لا تصح؛ لأنه لا يعقل النية.

ما حكم صلاة من لم ينطق الشهادتين؟ ولماذا؟ وهل يجب عليه قضاء ما فاته في الكفر إذا أسلم؟

لا تصح؛ لعدم صحة النية منه.

ولا يجب عليه القضاء إذا أسلم.

ما الحكم فيما إذا صلى الكافر على اختلاف أنواعه أو أذن -ولو في غير وقت الأذان- مع جماعة أو منفرد، بمسجد أو غيره؟ وماذا يترتب عليه من أحكام؟

مسلم حكماً، فإذا مات بعد الصلاة:

  • تكون تركته لأقاربه المسلمين

  • يغسل ويصلى عليه

  • يدفن في مقابر المسلمين

إلا أذا أراد البقاء على الكفر – فـ كالمرتد – وقال: إنما أردت التهزء، لم يقبل منه.

هل يلزم ولي الصغير أمره بالصلاة؟ ومتى يأمره ويضربه عليها؟

يلزمه الأمر بالصلاة لتمام سبع سنين وتعليمه إياها؛ ليعتادها، ويُضرب عليها لعشر سنين، لقوله صلى الله عليه وسلم: (مروا أبنائكم بالصلاة وهم أبناء سبع سنين، واضربوهم عليها لعشر، وفرقوا بينهم في المضاجع).

ما حكم من بلغ أثناء الصلاة، أو بعدها قبل خروج الوقت؟ علل الحكم؟

يلزمه إعادة الصلاة ؛ لأنها نافلة في حقه فلم تجزئه عن الفريضة.

ويلزمه كذلك إعادة التيمم إن كان متيمماً؛ لأنه نوى بها نافلة. أما إذا كان متوضأً فلا يلزمه إعاده وضوءه.

ما حكم تأخير الصلاة عن وقتها المختار؟

محرم، ويستثنى منه صورتان:

  • ناوي الجمع، مثال: من أخر صلاة الظهر عن وقتها بنية أن يجمعها مع صلاة العصر جمع تأخير وهو ممن يجوز له الجمع – كالمسافر – فيباح له التأخير؛ لأن وقت الثانية يصير وقتاً لهما.

  • المشتغل بشرط الصلاة – كستر العورة – الذي يحصله قريباً، وهذا قيد، مثال: من انقطع ثوبه ولا يملك غيره فإشتغل بخياطته حتى خرج الوقت فهذا جائز؛ لاشتغاله بشرط ستر العورة. فإن ظن بُعد تحصيله للشرط عرفاً كمن لا يجد ما يخيط به الثوب إلا بعد وقت طويل فلا يجوز له تأخير الصلاة وليس معذوراً بذلك؛ لأن تحصيله للشرط بعيد عرفاً.

هل يجوز تأخير الصلاة لآخر وقتها المختار؟

يجوز تأخير الصلاة في وقتها بشرطين:

  1. العزم عليها.

  2. ألا يظن وجود مانع، فإن ظن فلا يجوز ويأثم؛ لتفريطه.

ما حكم من جاز له تأخير الصلاة ومات قبل أدائها؟

تسقط عنه ولا يأثم، أما من حرم عليه التأخير فإنه يأثم.

ما حكم من جحد وجوب الصلاة؟

من أنكر وجوبها فقد كفر وإن صلى؛ لأنه مكذب لله ورسوله صلى الله عليه وسلم وإجماع الأمة، إلا إن كان ممن يجهل حكمها كحديث عهد بالإسلام فلا يُكفر حتى يُعرَّف، فإن أصر كفر.

ما حكم من تركها تهاوناً وكسلاً لا جحوداً؟

يُكفر بشرطين:

  1. إذا دعاه الإمام أو نائبه لفعل الصلاة وأصر على تركها.

  2. وإذا ضاق الوقت، فإن كانت الصلاة مما لا يُجمع إلى ما بعدها – كالفجر – فيكفي بضيق وقتها، وإن كانت مما يُجمع – كالظهر والعصر- فبضيق وقت الثانية، لأنه قد يكون له شبهة وأنه ناو الجمع بالتأخير.

هل يُقتل من جحد وجوب الصلاة ومن تركها تهاوناً؟

لا يقتل حتى يُستتاب ثلاثاً، لأنه مرتد.

ما الذي ينبغي فعله مع تارك الصلاة؟

  • لا ينبغي السلام عليه.

  • ولا ينبغي إجابة دعوته.

  • الإشاعة عنه بتركها حتى يصلي.

ما حكم من ترك الزكاة أو الصوم أو الحج تهاوناً وبخلاً لا جحوداً؟

لا يُكفر.


يليه: باب الأذان